جمعية الصحفيين السودانيين ،،

الأخبار
تقارير وتحليلات
غازي صلاح الدين... كيفية غسيل الأشخاص
غازي صلاح الدين... كيفية غسيل الأشخاص
فتحي الضو: على غِرار ما تقوم به تراجي مصطفى، أتحفنا الدكتور غازي صلاح الدين بتسجيلات صوتية مسلسلة (أوديوهات) على قناة (اليوتيوب) تجاوزت العشرين حلقة. يبدأ أحدهم في مطلعها بنطق عنوانها بصوت فخيم ويقول (السودان حقنا كلنا) ثمَّ تبث بعدئذٍ أغنية (صه يا كنار) وهي من شاكلة تلك الأناشيد الوطنية الرائعة التي تستحلب المشاعر الدفينة ويتذكرها الناس عند الملمات فينبجس الدمع. وبعدئذ يجيء صوت المُنظِّر المذكور، ليجلي السمع ويحدث الناس عن ما قال إنها موضوعات متفرقة تمس حيواتهم، ويسردها بلغة أقرب إلى الدارجة إذ إنها بحسبه تمس شغاف القلوب وتستميل النفوس المُجيشة بالعاطفة السودانية اللعينة. استمعنا لها وقلنا (مالو؟) فالتقنية الحديثة أشرعت أبوابها وفتحت ذراعيها لكل من رغب، وتعلمون يا سادتي أن الواتساب والفيس بوك واليوتيوب والبريد الالكتروني، صارت كلها وسائل مبذولة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد!
(2)
يقول غازي صلاح الدين ما نقتبسه نصاً من الحلقة الأولى التي يشرح فيها فكرته الرائدة، إنها مذاكرات في السياسة والحكم الراشد. ويضيف بذات اللغة البسيطة بقوله "نحن بناقش الموضوع ده لأنه ضروري لحياتنا وحياة أبنائنا وأحفادنا، وهو ضروري لمعاشنا وتعليمنا وترقيتنا في دروب الحياة. زي ما لاحظنا كثير من مشاكل السياسة في تاريخنا الطويل سببها عدم القدرة على حلول المشاكل البنعاني منها، لأننا اختلفنا حول المفاهيم الأساسية قبّال ما نصل المسائل الفرعية، وقبّال ما نتفق على الدولة ونرمي ساسها. اختلفنا واتحاربنا حولها لما راح الجنوب، وبعد ما راح الجنوب، الجنوب والشمال الاثنين بقوا مزعزعين، وأنا بتكلم بلغة ومفاهيم بسيطة عشان نرسخها لأكبر دائرة من الناس". انتهى الاقتباس.
(3)
على هذا المنوال تناولت التسجيلات الصوتية ما سمَّاها، موضوعات قضايا الحكم والإدارة، والدبلوماسية والسياسة الخارجية والسلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية وهلمجرا. وأيضاً لا جناح ولا تثريب، فبالفعل (السودان حقنا كلنا)، وبالتالي فإن قضاياه تصبح حقاً مشروعاً للسائل والمحروم إذ تعاطى معها، بل لا غرو إن حام حولها غازي كما يحوم الذئب حول فريسته، فهذا البلد الصابر أهله ما فتيء يلعب دور فئران المعامل لكل من أراد أن يجري تجاربه عليه!
(4)
في واقع الأمر فإن السؤال الذي يطرح نفسه، ويبدو أنه تناساه مع سبق الإصرار وسوء الطَّويَّة: من قال إن السودان لم يكن حقنا كلنا غيره هو وعصبته. والذين لم يدعوا وراثته فحسب، وإنما توهموا إنهم مبعوثو العناية الإلهية لإخراج أهله من الظلمات إلى النور. ولهذا لن تجد السؤال في ثنايا الموضوعات التي ذكرها، وبالتالي لن تجد له إجابة. بل عوضاً عن ذلك فهو يسلك دروب الالتواء والتعمية، وذلك لكي يبرئ نفسه ومن ثم قبيله من صناعة أم الجرائم التي ابتلي بها السودان. لكن ذلك ما لا يمكن أن يفوت على فطنة من اكتوى بنيرانهم وخبر آلاعيبهم. فقد بتنا نلحظ الأسلوب الجديد الذي ابتدعته العصبة وأزلامها في كيفية غسيل الأشخاص Character laundering بعد أن ملَّوا بدعة غسيل الأموال Money launderingهوايتهم تلك على مدى سنوات السلطة والجاه!
(5)
لقد حدثتنا التجارب المعاشة أن بيادق العصبة حينما يبتعدون عن سربهم فإن ذلك يكون، إما لنقص في المناصب أو الأنفس أو الثمرات. فغازي صلاح الدين يعد أحد الذين حملوا المشروع البائر وهناً على وهن طيلة ما يفوق الربع قرن، قضوها تمتعاً بالسلطة وتنطعاً مع مجايليهم وازدراءً لمعارضيهم بلغ حد التطهير والتكفير والخيانة الوطنية. وعندما تزعزعت حسابات الحقل والبيدر.. اختلف اللصان، فانتبذ غازي مكاناً قصياً، ومن ثمّ ارتدى جلباب القديس وطفق يحدثنا عن الحرية والديمقراطية، وعن حقوق الإنسان، وعن السلطة بتفريعاتها، وعن الحكم وأصوله، والعدالة الغائبة والفريضة الحاضرة، والمساواة المؤودة، بل عن كل الذي نعلمه وظنَّ إننا به جاهلون!
(6)
لكن ما الذي جعل غازي صلاح الدين يُنصب نفسه أستاذاً ويجعل منَّا تلاميذ يلقي على مسامعهم دروساً هو يعلم إنها ظلت تتنزل علينا عملياً، وبصورة يومية من عصبته حتى كادت أن تصبح كتاباً مرقوماً؟ إنها ذات العقلية الاستعلائية التي حكمت وما زالت تتخذ من فشلها ذريعة لمزيد من التشبث بالسلطة. إنها الشوفينية والمغالاة في الوطنية والمزايدة في العقيدة الدينية. إنها الانتهازية البغيضة والإنانية المفرطة التي تفتقر للمنطق وتحجر العقل. إنها العنجهية وتضخمات الذات التي تغشى المتوهمين. إنها السادية التي تجعل مُتقمصها يتلذذ بعذابات غيره، فيرى في جوعهم شبعاً، وفي عطشهم شبقاً، وفي أنينهم أجمل معزوفة موسيقية تشنف الآذان. أوليس ذلك ما طفقت تتحفنا به العصبة على مدى ما يناهز الثلاثة عقود زمنية وغازي صلاح الدين أحد روادها الذي لم يكذبه أهله؟
(7)
كلنا يعلم أن هذا البلد الصابر أهله خُلق في كبد، وما برح يعيش في أزمات متلاحقة، تفاقمت وتكاثرت حتى كادت أن تطبق على خانقيه، ولكنه ظلّ صامداً كما الطود الأشم، يبذل خيراته لأهله الفقراء والمؤلفة قلوبهم والغارمين وأبناء السبيل والمنتفخة أوداجهم من آكلي مال السحت، بل حتى الذين ابتليوا بنقص في الوطنية، كل ذلك دون منٍ أو أذىً. صحيح أن هذه الأزمات ولدت معه يوم ولد استقلاله، ولكن الأصح الذي لا مراء فيه، إن معالمها قد اتّضحت وإنها تفاقمت من بعد أن تسلط غازي وصحبه على السلطة في ذاك الليل البهيم. وإنها تعقَّدت يوم أن قالوا إنهم يريدون إعادة صياغة هذا الإنسان المغلوب على أمره، وإنها استعصمت ساعة أن جعلوا من الدين وسيلة لنحر رقاب معارضيهم، وإنها تغوَّرت عندما صار الفساد والاستبداد كعبة يطوف حولها المؤتفكة وأصحاب الرس. ثمَّ أنظر ماذا جنينا؟ أمسينا على أزمة ظننها سياسية، وأصبحنا فإذا هي أزمة أخلاقية بامتياز. وخل هناك أدل من أن غازي وقومه أصبحوا لا يجدون في أنفسهم حرجاً من تغيير جلودهم كما الحيَّة؟ لكننا نعلم وهم يعلمون أن الحيَّة يمكن أن تغير جلدها ولكن لن تغير سلوكها الغادر!
(8)
لكن من قبل أن نلدغ من ذات الجحر مرتين، وحتى لا يقال بأننا نرمي القول على عواهنه، دعونا نحدد نصيب المذكور من ريع ما اقترفته عصبته من الخطايا والموبقات، وهو ما كان أصلاً ينبغي على من طمح في اعتلاء سلم السلطة مجدداً أن يذرها على مسامع القوم كنقد ذاتي، لعله يغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. ولكن عندما تصبح الحقيقة جلية كما الشمس في كبد السماء، يصبح بحث غازي وصحبه كما العليل من رمد. فكم نحن تواقون ليس للنقد الذاتي وحده وإنما لسماع القصص والأساطير التي شهدناها على يد عصبته وهي تسومنا سوء العذاب، تقتل الأبرياء وتغتصب النساء وتسدر في ترسيخ دولة الفساد والاستبداد بذريعة المأمور من رب العباد!
(9)
فمن هو غازي الذي يلعب الآن دور القديس للذين لا يعرفون؟
نحن لن نمل ترديد جرائم لن تسقط بالتقادم وهي من صنيع عصبته، وبالطبع غازي في معيتهم منذ أن اغتصبوا السلطة عنوةً. فمنذاك الزمن وهو يتقلب في المناصب كتقلب الرقطاء على الرغام. رأيناه وهو يرتدي بزة (الدفاع الشعبي) ويرفع سبابته وهو يردد (فلترق منهم كل الدماء) ويزيد عليها بلزوم مالا يلزم (لا دنيا قد عملنا) ورأيناه وهو يبشر الشباب اليفع بالجنة والحور العين، لا بالعلم الذي نهل منه في ديار الذين دنا عذابهم. وعندما يستغل القوم بصوته الخفيض، تسري في أوساطهم الألقاب المجانية، فيصيبوا جهالةً بأن الرجل أصبح مفكراً، وهو من لم يحصد من الفكر سوى بضعة مقالات في الصحف وسيرة فتى غرير تمترس خيلاء في (دار الهاتف) وكأن المانحون الكرماء لا يعلمون أن المفكر عُرف بحمل القلم لا بتمنطق الكلاشنكوف، وأن المفكر يقبع في صومعته متأملاً، لا أن يندس في أقبية الخنادق ليحارب بني وطنه تحت رايات الصليبية الجديدة!
(10)
ليت غازي في مسيرته القاصدة ضمن هذه التسجيلات أن يقول للناس إين كان عندما علقَ صحبه الرؤوس على المشانق؟ هل نظر الآن في وجه ابنه (محمد) ورأى فيه وجه ذاك الفتي مجدي محجوب محمد أحمد، الذي اغتالوه وهو ينضح شباباً وحيوية؟ هل استذكر غازي وجوه ثمانية وعشرين ضابطاً حصدتهم بنادق قومه الرعناء، وقبروا بينما بعضهم يئن تحت الثرى؟ ألم يسمع صرخات التعذيب في بيوت الأشباح في غدوه ورواحه، أم أن أبواق الكرنفال التي تتقدمه أخرست أذنيه؟ ألم يقرأ إفادات من زاملهم وجهاً وجهاً عن تلك البيوت سيئة السمعة والقوم عليها شهود؟ أين كان يمرح في الدولة التي قتلت بنيها في معسكر العيلفون كما تقتل العصافير؟ ماذا هو قائل عن أكثر من مئتي ضحية انتاشتهم الأيادي الآثمة بدم بارد في سبتمبر من العام 2013 وهو ما يزال يرفل في نعيم السلطة (انفصل رسمياً من المؤتمر الوطني في 26/10/2013)؟ ولماذا لا يحدثنا عن حقبة تسنمه ملف دارفور في وقت اتبع فيه جلاوزة عصبته سياسة الأرض المحروقة؟ أين كان وسيرة شهداء كجبار وبورتسودان وطلاب الجامعات تهتك أستار الليل الحزين؟ لما لا يجرؤ على الحديث عن هؤلاء حتى نعلم ليله من ضحاه، عوضاً عن تنظير لا طائل يجني من ورائه!
(11)
في مشهد آخر لا يليق بالمفكرين، حدثنا الدكتور الراحل حسن الترابي في حلقاته المسلسلة التي بثتها قناة الجزيرة الفضائية قبل شهور قليلة خلت، عن وقائع محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك. ومن باب التذكير نقول هو كشف سبقنا فيه زعيم الحركة الإسلاموية وعرابها. فقد ذكرنا هذه الوقائع بتفاصيل أكثر مما أفصح، وذلك في كتابنا الموسوم بعنوان (الخندق/ أسرار دولة الفساد والاستبداد) والذي صدرت طبعته الأولى في القاهرة في العام 2012 ذكرنا أن العصبة اجتمعت بطلب من الداهية المخطط علي عثمان محمد طه للبحث في كيفية مداراة سوءتهم. وذكرنا أسماء تسع رهط يفسدون في المدينة، بينهم الغازي صلاح الدين، ليس ذلك فحسب بل أنه كُلف باصطحاب المصريين الثلاثة الذين كتبت لهم حياة جديدة وعلى رأسهم مصطفى حمزة في طائرة أفرغت خطاياها في طهران، وبذا أصبح المفكر شريكاً في جريمة العصر التي ارتعدت لها الفرائص. فلماذا لم يحدثنا عن هذه المغامرات (الجيمس بوندية) لعلنا نصيب منها ما ينجنا يوم يلتقي الجمعان؟!
(12)
هل حدثنا غازي عن فساد عصبته الذي أصبح ديناً يُكفَّر من لم يتبعه ويُرجم من لا يعاقره. بل هل حدثنا عن حصاده من الأموال خلال سنوات السلطة والجاه. فغازي الذي خُلق من ماء دافق لرجل عصامي من غمار أهل السودان، لم يرث عنه لا الذهب ولا الفضة ولا القناطير المقنطرة. ومع ذلك فسبحان من أسرى به من سكن متواضع قبل الفيض النوراني، ليستقر في قصر منيف على النيل في مدينة الخرطوم بحرى ، يسع لليلة سياسية لمن استغفلهم تحت راية حزب جديد. وغازي الزاهد في المال ظل يتلقى ولسنين عددا مبلغاً شهرياً من منزل آخر استأجره بعشرة آلاف من الدولارات لا تعرف الضرائب التي أرهقوا بها جيوب البسطاء له سبيلاً. وقس على ذلك من العقارات ما ظهر منها وما بطن، وهو يتظاهر بالبساطة التي ظنها السذج البسطاء فقراً مدقعاً يستجلب العطف والرثاء!
(13)
استفزني قوله (حتى ضاع الجنوب) وهو يريد أن يسل نفسه كما الشعرة من العجين في أكبر كوارث العصبة الحاكمة وهو فيهم. فالذي لن تمسحه الذاكره تقلد غازي منصب رئيس الفريق المفاوض في اتقافية نيفاشا، قبل أن يزيحه الساحر الأكبر علي عثمان محمد طه، ونحن لا نستذكر الموضوع من باب المناصب البئيسة التي أرهقت الدولة ولم تنعكس سوى رهقاً على السودان وشعبه. ولكن الذي لا يعلمه الناس وقد ذر لنا به مصدر رفيع المستوى في منظمة الإيغاد راعية تلك الاتفاقية في الظاهر ودول الترويكا في الباطن، أن غازي خُصص له مبلغ 750 (سبعمائة وخمسون دولاراً) يومياً (نثريات/ Pocket money) على مدى سنة ونصف (مايو 2002 – نوفمبر 2003) كما خصص مبلغ 500 (خمسمائة دولاراً) يومياً لعصبة وفده (يحيى الحسين، سيد الخطيب، محمد عبد القادر، ومطرف صديق) الأمر الذي دعا الجنرال الكيني لازوراس سمبويا أن يهمس في أذن الأمريكان بقوله إن المذكور وجماعته لا يريدون لتلك الحرب أن تنتهي لاتفاق طالما أن لديهم دجاجة تبيض دولارات كلما أشرقت شمس يوم جديد، فلم التباكي الآن على انفصال جزء عزيز من الوطن وتحت قيادته الرشيدة تمَّ التوقيع على بروتوكول مشاكوس الذي أفضى إلى اتفاق نيفاشا؟
(14)
يظن كثير من الناس – وليس العصبة وحدهم – بل غازي صلاح الدين في طليعتهم أن هذا الشعب الذي أفرط في طيبته وسماحته حتى وُصم بالذاكرة الغربالية، أن الجرائم تسقط بالتقادم، وأنه متى ما ادلهمت خطوب هذا الوطن، فالجودية تأخذ مجراها بعفا الله عن ما سلف وترهات التسامح السياسي السوداني. بيد أن الناظر لواقع هذه العصبة يدرك تماماً أن الجرائم التي ارتكبت في حق هذا الوطن ومواطنيه لن تستطيع مياه النيل أن تغسل من درنها شيئاً!
فكلهم يا مولاي غارقون في الفساد والاستبداد، ولم يرحم ربي منهم أحداً، بل لن يرحم هذا الشعب منكم أحداً، يوم يفر المرء من أخيه وصاحبته وبنيه والحزب الذي كان يأويه!
رحم الله نزار قباني القائل الناصح:
لم يدخل اليهود من حدودنا
وإنما تسربوا كالنمل.. من عيوبنا
آخر الكلام: لابد من المحاسبة والديمقراطية وإن طال السفر!!
faldaw@hotmail.com

تم إضافته يوم الأربعاء 12/10/2016 م - الموافق 10-1-1438 هـ الساعة 5:59 مساءً
شوهد 160 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 5.05/10 (122 صوت)





المركز السوداني

---------------

جريدة الصحافة

--------

جريدة الوطن

--------

قوون الرياضية

-----------

جريدة المشاهير

------------


 
البطاقاتϖالجوالϖالصورϖالصوتياتϖالفيديوϖالمقالاتϖالأخبارϖالمنتدياتϖالرئيسية
Powered byv2.0.0
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.sudanja.net - All rights reserved