جمعية الصحفيين السودانيين ،،

المقالات
جديد.. جديد
الإقراض حق من حقوق الإنسان وهدفنا التوظيف الذاتي للفقراء
حليمة محمد عبد الرحمن

- أجرت اللقاء: حليمة محمد عبد الرحمن


- 23/09/1427هـ
لا يذكر اسم بروفيسور محمد يونس إلا جاء مقترنا ببنك جرامين، الذي يعني (بنك القرية) والعكس صحيح. هو المصرفي البنغالي ذائع الصيت والحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 2006 والأستاذ الجامعي السابق في الاقتصاد في جامعة شيتاجونج، في بنجلادش والمصلح الاجتماعي والمؤسس لبنك جرامين، الذي تقوم سياسته على مبدأ الإقراض المتناهي في الصغر، وهو أول بنك في العالم يمتلكه الفقراء. بروفيسور يونس بنقده الأنظمة المصرفية التقليدية السائدة وبحثه عن نظام مصرفي بديل يخدم قاع المجتمع، أحدث نقلة نوعية واجتماعية في حياة أفقر الفقراء في بلد، يعد بكل المقاييس، من أفقر البلدان في العالم، مما جعل تجربة البنك مدرسة حتى في الدول المتقدمة، وأهله لاعتراف العالم أجمع بتجربته الفذة التي قلبت كل الموازين الاقتصادية التقليدية.. ويأتي تتويج بروفيسور يونس هذا العام بمنحه هو وبنكه، جائزة نوبل للسلام، اعترافا بثلاثة عقود من الجهود الجبارة في مكافحة الفقر.
قدمه الأمير طلال بن عبد العزيز إلى الوطن العربي سنة 1996 في أولى خطوات مشروع بنك الفقراء من خلال اجتماعه الشهير في مقر جريدة "الأهرام" في القاهرة, الذي حضره عدد من رجال الأعمال والمفكرين والسياسيين العرب في خطوة هي الأولى في تبني الأمير طلال بنوك الفقراء وترسيخ مفاهيم ثقافة مكافحة الفقر, وبالتالي تأسيس بنوك الفقراء في الوطن العربي.
وفي سنة 1999 أصبح عضوا في لجنة جائزة أجفند العالمية مع عدد من رواد التنمية العالميين، وبرئاسة الأمير طلال. موقع الأمير طلال ومنتدى حوارات الفاخرية التقى بروفيسور يونس أثناء اجتماعات لجنة جائزة برنامج الخليج العربي الخاصة باحتفالات جائزة الأجفند العالمية السنوية وأجرى معه هذا اللقاء.
ولد محمد يونس عام 1940 في مدينة شيتاجونج، في أسرة ميسورة الحال، حيث كان والده يعمل صائغا في المدينة، وعلى الرغم من أن تعليم والده لم يتجاوز العام الثامن في المدرسة ووالدته العام الرابع في المدرسة، إلا أنه دفع بأبنائه التسعة (سبعة أولاد وبنتان) إلى أعلى الدرجات العلمية.. غير أن الأثر الأكبر في حياة يونس كان لأمه صفية خاتون التي ما كانت ترد سائلاً فقيرا يقف ببابهم، والتي تعلّم منها أن الإنسان لا بد أن تكون له رسالة في الحياة. (صفية خاتون) كانت المدرسة الأولى التي منها تعلم إعلاء قيمة الإنسان.
عندما بلغ الخامسة والعشرين من عمره، حصل يونس على منحة من مؤسسة فولبرايت لدراسة الدكتوراة في جامعة فاندربيلت في ولاية تينسي الأمريكية، وفي عام 1971 نشبت حرب تحرير بنجلادش واستقلالها عن باكستان، ساند يونس منذ البداية بلاده في حربها، وكان ضمن الحركة الطلابية البنغالية المؤيدة للاستقلال، التي كان لها دور بارز في تحقيق ذلك في النهاية. وفي عام 1972 عاد إلى بنجلادش حديثة الاستقلال وأصبح رئيسا لقسم الاقتصاد في جامعة شيتاجونج، وفي عام 1974 حدثت مجاعة في بنجلادش راح ضحيتها ما يقارب المليون، منذ تلك اللحظة بدأت معركة يونس مع الفقر.
ما بين 1976 و1982 قرر بروفيسور يونس إنهاء حياته الأكاديمية والتفرغ لخدمة الفقراء.. كانت فكرة البنك الذي تحول إلى مدرسة اقتصادية عالمية، وقصة نجاح الرجل التي جعلته يستحق بجدارة (أب الفقراء). (موقع الأمير طلال ومنتدى حوارات الفاخرية)، التقى بروفيسور محمد يونس في برنامج الخليج العربي في الرياض، لدى مشاركته في اجتماعات جائزة أجفند التنموية العالمية، ورصدت قصته المثيرة التي جعلته ينقلب على كل النظريات الاقتصادية السائدة، بغوصه في قاع المجتمع البنغالي، ليخرج بنظريته التي أصبحت مدرسة اقتصادية تطبق في كثير من دول العالم المتقدمة.. فإلى الحوار..

قيمة الإنسان

بروفيسور يونس، في البداية، هل هناك عوامل محددة في طفولتك دفعتك إلى الانحياز إلى جانب الفقراء؟
أنا نشأت في وسط أسرة كبيرة العدد وميسورة الحال. كان أبي يعمل صائغا في بنجلادش، وعلى الرغم من أن حظه من التعليم ـ هو وأمي ـ لم يكن كبيرا، إلا أنه كان حريصا، على أن ينال أبناؤه التسعة (سبعة أولاد وبنتان) أعلى درجات التعليم. وقد كان . إحساسي بالفقر والفقراء، يعود الفضل فيه إلى والدتي صفية خاتون ـ معلمتي الأولى ـ التي كانت شديدة العطف على الفقراء والمساكين ولم تصد يوما سائلا خالي الوفاض قط.. تعلمت منها أن الإنسان مخلوق كامل الأهلية له قيمة ورسالة مهمة يؤديها في هذه الحياة.
في أثناء دراستي في أمريكا نشبت حرب تحرير بنجلادش من باكستان، وكنت مساندا لها.. وحينما عدت عام 1972، كان الوضع الاقتصادي سيئا للغاية. وفي عام 1974 حدثت المجاعة التي مات جراءها أكثر من المليون ونصف مليون.. في الوقت الذي كنت أقوم فيه بتدريس النظريات الاقتصادية، كان الجوع يمد لسانه ساخراً مني وكان الناس يموتون أمام عيني. لم أعرف كيف أهزم الفقر الذي كان يحيط بي من كل جانب. كان الجوع هو سيد الموقف وكان التحدي في إيجاد الحل.

نشأة البنك وتطوره

إذاً كيف تفتقت فكرة البنك الحالي؟
بدأت جولات ميدانية، كنت أجوب خلالها، مع طلابي نواحي قرية جوبرا القريبة من الجامعة خلال الفترة من 1974الى 1976، عكفنا على دراسة أحوال الناس البسطاء.. فاستطلعنا أحوالهم في أكثر من 40 قرية، ووجدنا أن ما يحتاجون إليه هو رأس المال. كان الناس يقترضون المال من المرابين بفوائد كبيرة تحرمهم من توفير أي شيء مهما بذلوا من جهد.. أعددت قائمة مبدئية بـ 42 شخصا يحتاجون إلى المساعدة العاجلة وكان المبلغ الذي يحتاجون إليه ليبنوا حياتهم لا يتجاوز 27 ألف دولار، فوفرته لهم من مالي الخاص، وكنت سعيدا.. وفكرت في ربطهم بالبنك للاستفادة أكثر.. رفض البنك بحجة أن الفقراء لا يملكون حق الاقتراض .. من هنا بدأت معركتي مع الفقر.. لم أيأس أو أستسلم وبعد شهور عديدة نجحت محاولاتي في إقناع البنك إعطاءهم قروضا مقابل تقديم نفسي ضامنا لهم.
تقوم فلسفتك على أن الإنسان شخص كامل الأهلية، وهو نفسه (رأسمال يجب استثماره) ما جذور هذه الفلسفة العميقة التي تنسف الكثير من النظريات الاقتصادية القائمة؟
البيئة التي نشأت فيها والتصاقي الشديد بحياة البسطاء والفقراء ومعايشة مشكلاتهم اليومية، إضافة إلى إلمامي التام بأساليب الاقتراض والائتمان السائدة التي تكرس لغنى الأغنياء وإفقار الفقراء، قادتني إلى التفكير في إيجاد بدائل توظيف ذاتي للفقراء تخدم مصالحهم وتلبي احتياجاتهم وتصون كرامتهم وتفتح أمامهم سبل الإبداع. من هنا كان لا بد من إيجاد مؤشرات بديلة لصيقة بواقع الناس في بيئاتهم المعنية. ثم إنني أعتبر أن الإنسان نفسه – أيا كان – يحمل بذور الإبداع في داخله، وبالتالي هو نفسه رأسمال يجب استثماره, إضافة إلى ذلك فإن توظيف الفقراء في حد ذاته دافع كبير في دفع عجلة التنمية في أي مجتمع. تحرير الإنسان من قيد الفقر وإذلاله وتأمين حياة كريمة له هو هدفي الأول والأخير في هذه الحياة. ولعل هذا ما أسهم في قابلية نقل التجربة إلى معظم دول العالم.

تعزيز المرأة والأسرة اقتصاديا..

إن فلسفتك القائمة على التوظيف الذاتي للفقراء، أولت اهتماماَ كبيرا لفئة النساء، لماذا هذا الاهتمام الكبير بهن؟ هل هو انحياز (للنوع)؟
إن البنوك في أماكن كثيرة من العالم قد لا ترفض إعطاء النساء قروضا لمجرد كونهن نساء.. في بنجلادش الوضع خلاف ذلك.. النساء، خلافا للرجال، محرومات من الاستفادة من البنك مهما كان وضعهن الاقتصادي. لا تتجاوز نسبة المستفيدات من خدمات البنوك 1 في المائة، في رأيي هذه الطريقة غير عادلة. حينما بدأت البرنامج كنت أشدد على أن تكون استفادة النساء من خدمات البنك مناصفة مع الرجال. وذلك لأن القرض حينما يذهب إلى المرأة، فإن المستفيد الأول منه هو الأسرة، بخلاف الرجل وفي الوقت نفسه تولي المرأة المال عناية كبيرة.. نعم أنا منحاز إلى النساء لأنهن يستخدمن المال بطريقة صحيحة ويقمن بسداد قيمة القرض في مواعيدها ..97 في المائة من عملاء البنك من النساء وقد قمن بسداد ما جملته 99 في المائة من قيمة القرض.
ما الذي يميز بنك جرامين عن البنوك الأخرى؟
الكثير, أولا خلافا لأنظمة البنوك التقليدية، انحياز بنك جرامين التام للفقراء والنساء والأميين، الأمر الذي جعله أول بنك يملكه الفقراء، لا يستخدم، انطلاقا الثبوتية أو الصك أو الضمانات الشخصية. 97 في المائة من عملائه من النساء، يملك البنك أكثر من 2211 فرعا في بنجلادش، موزعة على الريف، يعمل فيها ما يزيد على 18482 موظفاَ لخدمة الفقراء. قدم البنك منذ إنشائه قروضا بلغت قيمتها 65.5 مليار دولار أمريكي، بلغت نسبة السداد 99 في المائة، يقوم البنك بتمويل القروض بنسبة 100 في المائة من مدخراته، انطلاقا من شعاره: (لا ممولين لا ديون) . يعمل البنك بنظام الفوائد الصغيرة، ونظام السداد الأسبوعي أو كل أسبوعين. ضم بعض فئات المنبوذين في المجتمع، كالمتسولين إلى البرنامج. أنشأ برنامج إسكان الفقراء، بحيث يؤول السكن في آخر المطاف إلى المقترض، أنشأ برنامج الإقراض متناهي الصغر. شجع التعليم وذلك بتوفير المنح وقروض التعليم. أسس شبكة جرامين وتشمل 17 شركة مستقلة مسجلة وفقا لقانون الشركات في بنجلادش. تعضيدا لعملائه ومساعدتهم على الخروج من الأزمات الطارئة، أنشأ "جرامين" صندوق الكوارث، وابتدع فكرة الإعفاء من قيمة القرض عند الوفاة، إضافة إلى حوافز التقاعد التي ينالها المقترضون مرة كل عشر سنوات . هناك أيضا نظام الضمان الاجتماعي، صندوق معاش المتسولين الأعضاء، فوائد التقاعد (مرة كل عشر سنوات)، إضافة إلى إدخال التقنية الحديثة كبرنامج هواتف السيدات النقالة، وكفل حق الانتخاب في المجالس المحلية، وتم إدخال نظام الحاسب الآلي في كل فروع البنك. المثير في الموضوع أن 58 في المائة من عملائه تخطوا خط الفقر، مما دفع البرنامج إلى ابتداع نجمة الإنجاز لحفز الفروع والأعضاء المتميزين.
ما المكاسب التي تعود على البنك من تقديم قروض متناهية الصغر دون أي ضمانات؟ ألا تخشون الخسارة المادية؟
(بكل ثقة) أبدا.. هل تصدقي أن الفكرة التي بدأت بذلك المبلغ الصغير وتطورت إلى بنك وصلت فروعه إلى 2200 فرع في بنجلادش وحدها.. وكل فرع يحقق ربحا يعود إلى الفقراء الذين يصيرون فيما بعد مساهمين في الفرع نفسه الذي يقترضون منه .. فإذا نظرت إلى عدد المستفيدين الذي وصل إلى أكثر من ستة ملايين تجدين أننا نقوم سنويا بتوفير قرض قيمته 800 مليون دولار.
- يتمتع كذلك المقترض بخدمات الضمان الاجتماعي التي يوفرها البنك، بمجرد أن يتحول إلى مالك للأسهم.
هذه التجربة ليست وليدة لحظة، لقد أمضيت ثلاث سنوات, أي في الفترة من 1976-1979 أراقب التجربة التي صادفت نجاحا كبيرا مما أقنع البنك المركزي بأن الفقراء جديرون بالإقراض، وفي عام 1979 تبنى فكرة جرامين بنك بصفة رسمية.
ما الذي يجعلك شديد الثقة بأنهم سيقومون بسداد ما عليهم؟ ماذا لو هربوا بالمال ولم يقوموا بسداد المستحقات؟
كنت مستعدا لذلك...
من أين تأتي مالية أو ميزانية البنك أساسا؟
المدخرات البنكية هي مصادر تمويلنا. نقوم بإقراضها إلى الفقراء ويكون ذلك بفائدة ربحية لا تتجاوز 10 في المائة أقل بكثير من سعر الفائدة الذي تفرضه البنوك الحكومية..لا تنسي أن البداية كانت من مالي الخاص، ولم تتجاوز مبلغ 27 ألف دولار. ما يميز بنك جرامين هو أن الفقراء يتحولون تدريجيا إلى مالكي أسهم في الفرع نفسه الذي شهد بداياتهم.
أنت أكثر غنى مما تدعي؟
(يضحك) لا..لا..أنا لا أملك البنك ولا أزيد على كوني أحد الموظفين فيه.
لنفرض أن شخصا أخذ قرضا من البنك قيمته 100 دولار أمريكي، ما المبلغ الذي يرده أسبوعيا إلى البنك؟ أعطني رقما.
دولاران فقط ولمدة عام! لا تستغربي صحيح أن المبلغ زهيد، لكن المال يعمل ويربح.. تخيلي أن عدد المستفيدين بلغ أكثر من 5.6 مليون شخص في بنجلادش.. عندها ستدركين حجم المبلغ.
قائمة أفقر الفقراء طويلة جدا.. هناك النزوح واللجوء، كما هو في حال لاجئي بورما، ماذا تفعلون إذا تقدم إليكم لاجئ بطلب قرض؟
ليس مهما أن يكون المقترض من بنجلادش أو بورما أو غيرها ..المهم هو أن يكون فقيرا ويملك تصورا جيدا لمشروع يريد تنفيذه..آخر الفئات التي عمل البرنامج على ضمها إلى فئة المقترضين من البنك هي فئة المتسولين ونطلق عليها لقب (برنامج أعضاء الكفاح).. معروف أن التسول هو المرحلة قبل الأخيرة في الانزلاق في أنشطة أخرى غير أخلاقية. ويوجد في وسط هذه الفئة المعوقون والمتخلفون، والعجزة والمرضى.. بلغ عدد المتسولين 79 ألفا، يعطون قروضا مستثناة من الفوائد. وفي الوقت نفسه ندعوهم إلى استغلال معرفتهم بطرق التسويق وأماكنها، على أمل أن يتخلوا تدريجيا عن التسول.

برنامج المتسولين

حدثنا عن الملامح الرئيسية لبرنامج "جرامي" الخاصة بالمتسولين؟
هناك ستة أسس رئيسية وضعها البنك لمساعدة هذه الفئة وهي:
- إعفاء المتسولين أعضاء البرنامج من نظم ولوائح بنك جرامين الخاصة بالاقتراض.
- يشمل برنامج الضمان الاجتماعي فئة المتسولين أعضاء البرنامج مدى الحياة ويتمتعون كذلك بخدمة برنامج الرعاية الائتمانية الخالية من أي تكلفة.
- إعفاء قروضهم من الفوائد الائتمانية.
- حث وتشجيع الجماعات والمراكز على أن يكونوا أنصارا للمتسولين أعضاء البرنامج.
- تزويد الأعضاء ببطاقات هوية تحمل شعار بنك جرامين. بإمكان المرأة المتسولة إبرازها أثناء تجوالها بحيث يكون باستطاعة كل شخص معرفة أنها عضو في جرامين وأن ذلك الصرح الاقتصادي العملاق يدعمها ويقف خلفها.
- يحث البنك المتسولين على البحث عن طرق أخرى لكسب الرزق الحلال توطئة لترك مهنة التسول تدريجياَ، وذلك من خلال العمل كباعة جائلين. يتفق هذا مع سياسة البرنامج التي تعمل على توفير الدعم المادي للمتسولين حتى يتمكنوا من إيجاد سبل عيش شريفة تمكنهم من تعليم أبنائهم، وتؤهلهم لأن يصبحوا أعضاء دائمين في بنك جرامين.
صندوق الكوارث
ما رد فعل البنك في حالة الكوارث الطبيعية وخسارة عملائه؟
خلافا للبنوك التقليدية، نحن لا نأخذ عملاءنا إلى ساحات المحاكم، أنشأنا صندوق الكوارث لدعم عملائنا حتى يقفوا على أقدامهم مرة أخرى.
ما الأشياء الأخرى التي يطلب البنك من الفقراء اكتسابها حتى يصبحوا أشخاصا أكثر فاعلية في مجتمعاتهم المعنية؟
ليس هناك شيئا محدداً فيما يتعلق بكيفية تشغيل مشاريعهم، لأنها لا تحتاج إلى خبرة كبيرة.. يمكن للفقراء التعلم من تجارب جيرانهم أو أقاربهم ..إن مشروعا مثل تربية الدواجن أو الأبقار لا يحتاج إلى خبرة كبيرة. نحن نشجعهم على أن يرسلوا أبناءهم إلى المدارس ليتعلموا، لإدراكنا التام بأهمية التعليم.
لكن دواجن وأبقار اليوم لن تكون مشاريع مناسبة في المستقبل؟
إذا على الفقير أن يصمم مشروعه الذي يتناسب مع طموحاته المستقبلية.. نحن نعطي القرض فقط حينما يكون هناك مشروع قابل للتنفيذ، صممه الفقير بنفسه.

معايير الحاجة

ما المعايير المستخدمة في تحديد مدى حاجة الفقير إلى المساعدة؟
تقوم معاييرنا على خدمة أفقر الفقراء، كلما كان الفقير لا يملك شيئا، زادت فرصته في الاستفادة من خدمات البنك المصرفية.. حينما يقدم الفقير لقرض نجلس معه ليقنعنا بمشروعه ثم نذهب لنعاين مكان سكنه.. فإن كان يملك غرفة واحدة مؤثثة نحجب عنه القرض.. إلا في حالة أن تكون خالية تماما من الأثاث.. تقوم سياستنا على الذهاب إلى الفقراء في أماكنهم، ما زالت هذه سياسة البنك إلى يومنا هذا.. وقد مكنتنا هذه الوسيلة من عدم اللجوء إلى وسيلة دعائية.. فقط استخدمنا (مان تو مان) للدعاية والإعلان.
إلى أي مدى تتماشي سياسة البنك هذه مع برنامج الألفية الثالثة الخاص بخفض الفقر إلى النصف بحلول عام 2015؟
نتفق تماما مع هذه السياسة وذلك لسببين: الأول أن 58 في المائة من المقترضين من بنك جرامين اجتازوا خط الفقر، ونتوقع في السنوات التسع المقبلة أن يصل عدد المستفيدين من خدمات البنك إلى 100 في المائة. إضافة إلى أن الفقر نفسه في بنجلادش بدأ ينحسر الآن.. في التسعينيات من القرن الماضي (1992 – 2000) انخفض معدل الفقر بنسبة 1 في المائة وفي الفترة من 2001 – 2005) هبط بـ 2 في المائة وما زال يوالى الانخفاض.
ما المؤشرات والمعايير التي تستخدمونها للدلالة على أن الشخص قد اجتاز خط الفقر؟
يجب أن تكون قيمة المنزل الذي تعيش فيه الأسرة على الأقل (25 ألف تكا) (التكا هي عملة بنجلادش) أو أن يكون سقف المنزل من الزنك أو الصفيح، وأن يكون بإمكان كل فرد من أفراد الأسرة النوم على سرير بدلا عن افتراش الأرض.
- أن يكون في إمكان الأسرة الحصول على مياه الشرب النظيفة.
- أن يكون في إمكان الأسرة إرسال كل أبنائها فوق سن السادسة إلى المدرسة أو أن يكونوا قد أكملوا المدرسة الابتدائية على الأقل.
- قدرة الأسرة على استخدام دورات المياه الصحية.
- أن يكون بإمكان كل فرد من أفراد الأسرة الحصول على الكسوة والأغطية والملائمة للاستخدام اليومي ولكل الفصول.
- حيازة الأسرة على مصادر أخرى للدخل، كأن تكون لديها حديقة صغيرة للخضراوات والفواكه، يمكن الاعتماد عليها في حالة الحاجة إلى مصدر آخر من مصادر التمويل الإضافية.
- إمكان المقترض تغذية حساب توفيره المصرفي سنويا بمبلغ (خمسة آلاف تكا)
- أن يكون باستطاعة الأسرة تأمين الوجبات الثلاث لأعضائها على مدار العام.
- قدرة الأسرة المادية على توفير العلاج الملائم على مدار السنة.
إلى جانب هذه النجاحات الداخلية، ماذا ما في جعبة بنك جرامين الخارجية؟

حقق جرامين نجاحا كبيرا الأمر الذي دفع البنك الدولي إلى الاعتراف به وبمكانته الرائدة في مكافحة الفقر وسمح بإعطائه جواز سفر يمكنه من أن يكون له تمثيل في أكثر من 60 بلدا من بينها الولايات المتحدة التي أنشأت جرامين فاونديشن، والنرويج وهولندا وسويسرا وفرنسا.

عائلة جرامين

ما أهم ما يميز مستقبل "جرامي"؟
- لقد استطعنا الآن تكوين عائلة جرامين الكبرى التي تضم كفاءات عالية ومتميزة. أنشأنا اعتباراً من عام 1989 هيئات مستقلة على مستوى كل قطاع هناك مؤسسة جرامين للإبداع والابتكار وهي خاصة بالري ومؤسسة جرامين للأسماك. وهكذا ولجنا مجالات جديدة مثل تقديم وتعميم شبكات الإنترنت في بنجلادش أصبحت تجربة بنك جرامين مطبقة في معظم دول العالم بما فيها السعودية.. هناك برنامج بهذا الخصوص في كل من جدة ومكة والمدينة.
هل توجد اختلافات أو فروق بين الفقراء في العالم المتقدم ورصفائهم في العالم الثالث؟
لا توجد اختلافات بين الفقراء .. الفقر هو الفقر سواء كان في شيكاغو أو في جوبرا في بنجلادش.
ما علاقتك بالأمير طلال بن عبد العزيز؟
- بعد محاضرة قدمتها في باريس منذ عدة سنوات، قدمني الأمير طلال إلى العالم العربي لأول مرة حين دعاني إلى ندوة شهيرة عن الفقر والفقراء وبنوك الفقراء في مقر جريدة "الأهرام" في القاهرة منذ عدة سنوات مع عدد من رجال الأعمال والمفكرين والسياسيين العرب، فكانت البداية.
- ثم دعاني سمو الأمير طلال لعضوية لجنة جائزة أجفند العالمية التي يرأسها سموه التي أعلنت للمرة الأولى في عام 1996، وفيما بعد، عضوية مجلس أمناء بنك التمويل في الأردن الذي أسسه أجفند في الأردن.

الإبداع في داخلنا..

أنت حريص على إظهار برنامج جرامين كنوع من أنواع الإبداع الإنساني الخلاق، ماذا تعني بكلمة إبداع هنا؟
ما نعنيه بالإبداع بالنسبة إلى بنك جرامين هو أن هذا النظام نفسه نتاج للإبداع البشري وأنه يعمل على تأكيد أن رأس المال الحقيقي هو الإنسان نفسه واستثمار قدراته الإبداعية.. فالمرأة البسيطة حينما تُعْمِل فكرها يكون لديها الكثير من الإبداع، الذي تحمله في داخلها دون أن يكون لها علم بذلك..لذا نحن نعمل على مخاطبة ذلك.. حينما تحضر إلينا امرأة مثلاً، تبحث عن قرض، نطلب إليها الذهاب والتفكير في أي عمل منزلي يدر عليها الدخل، وحينما تعود إلينا مرة أخرى بمشروعها، نقوم بدعمها.

هل ما زال البنك يعتمد على هبات المانحين؟
- أبدا.. منذ 1995 قرر البنك التوقف عن قبول مساهمات المانحين.. آخر قسط من هبات المانحين كان في مجال أنابيب البترول وقد تم سداده في 1998. حينها قرر البنك أنه، مستقبلاً، ليس في حاجة إلى أي منحة داخلية أو خارجية.. وذلك لأن مدخرات البنك المتنامية كانت تفيض عن حاجة برنامج الإقراض والسداد.

هل لك أن تلقي لنا الضوء على مسيرة البنك الربحية منذ إنشائه؟ وهل هناك عقبات اعترضت طريقه؟
منذ إنشائه في عام 1976، ظل بنك جرامين يسجل أرباحا سنوية ما عدا في الأعوام 1983، 1991، 1992. ودأب البنك على نشر بيان تدقيق حساباته سنويا وذلك بإشراف اثنتين من كبريات شركات المراجعة المالية في بنجلادش.
ما العلاقة بين بنك جرامين ببنجلادش وجرامين فاونديشن في أمريكا؟
هم طلبوا مني الفكرة وأعطيتها لهم، فأنشأوا جرامين فاونديشن التي أتشرف بعضوية مجلس إدارتها.
بخلاف بنك جرامين ومشاغل توظيف الفقراء، ماذا يفعل بروفيسور يونس في أوقات فراغه؟
ليس هناك أوقات فراغ.. أنا دائم التفكير في إيجاد مشاريع جديدة تخدم الفقراء وتلبي متطلبات العصر..

--------------------------------------------------------------------------------------------

موقع الأمير طلال ومنتدى حوارات الفاخرية

موقع الأمير طلال http://hewaraat.com ومنتدى حوارات الفاخرية
مشروع تنموي إعلامي إلكتروني، يلتقي من خلاله خبراء التنمية بكتاباتهم وإسهاماتهم التنموية وسجالاتهم الفكرية حول عدد من المحاور المتعددة التي تغطي العديد من المجالات، بما فيها مجالات الشورى والديمقراطية وأزمة المياه ومستقبل الطفل العربي والمجتمع المدني والمرأة العربية والتنمية البشرية والتعليم المفتوح وحوار الحضارات ومشكلة الفقر ومكافحته. إضافة إلى رصد وتوثيق تجربة صاحب هذا الموقع والمنتدى الأمير طلال التنموية العريقة فكرا وممارسة.
والموقع عبارة عن شبكة معلوماتية خاصة بالأمير طلال بن عبد العزيز، تم توظيفه ليعكس نشاطاته الإنسانية والتنموية. فبالإضافة إلى المؤسسات التنموية التي أنشأها الأمير مثل برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية الذي أنشأه قبل ربع قرن من الزمان وانبثقت عنه جائزة أجفند السنوية، هناك الجامعة العربية المفتوحة والمجلس العربي للطفولة والتنمية أو تلك المؤسسات التي يشرف سموه على رعايتها مثل مركز المرأة العربية للبحوث والتنمية وبنوك الفقراء والشبكة العربية للمنظمات الأهلية. أسهمت هذه المشاريع مجتمعة، في تغيير الخريطة التنموية والاجتماعية لتلك الشرائح المستهدفة بصورة رائعة ارتقت بمستواهم الفردي والمجتمعي.
يشرف على هذا الصرح الإعلامي المهم الأمير تركي بن طلال تساعده هيئتان استشارية وتحريرية.

--------------------------------------------------------------------------------------------

جائزة أجفند العالمية

جائزة برنامج الخليج العربي العالمية للمشاريع التنموية الرائدة هي جائزة سنوية يمنحها برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية (أجفند)، الذي يرأسه الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود، تكريماً للمشاريع التنموية الرائدة في الدول النامية. وتتكون الجائزة من مكافأة مالية وإهداءات تذكارية وشهادات تقدير. وتهدف إلى حفز وتشجيع الاستمرار في تنفيذ المشاريع التنموية الرائدة واستنهاض همم من لديهم القدرة على الإسهام في دعم العمل التنموي والإنساني في المجتمعات النامية. وفي ذلك ما يعكس حرص أجفند وسعيه المتواصل للتخفيف من معاناة الإنسان وآلامه.وأعلنت الجائزة لأول مرة في العام 1999 م. وغطت الجائزة خلال السنوات الثمانِي من مسيرتها قضايا اقتصادية حيوية وسلطت الضوء على مشاريع رائدة بحق. والجهات التي يحق لها الترشيح للجائزة هي :المنظمات الأممية والدولية والإقليمية والمؤسسات التعليمية ومراكز البحوث والجمعيات الأهلية والاتحادات القطرية للجمعيات الأهلية والجهات الحكومية (إذا كانت غير مشاركة في المشروع المرشح).
وتشرف على الجائزة لجنة برئاسة رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية (أجفند) وعضوية عدد من الشخصيات العالمية المتميزة المهتمة بقضايا التنمية، ويراعى في اختيارهم التمثيل الجغرافي للعالم.

* صحيفة الاقتصادية الالكترونية - الصفحة الأولى - السبت, 20 شوال 1427 هـ الموافق 11/11/2006 م - العدد 4779

نشر بتاريخ 31-08-2008  


أضف تقييمك

التقييم: 1.98/10 (561 صوت)


 





المركز السوداني

---------------

جريدة الصحافة

--------

جريدة الوطن

--------

قوون الرياضية

-----------

جريدة المشاهير

------------


 
البطاقاتϖالجوالϖالصورϖالصوتياتϖالفيديوϖالمقالاتϖالأخبارϖالمنتدياتϖالرئيسية
Powered byv2.0.0
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.sudanja.net - All rights reserved